!هل يستحق البارسا التأهل فعلاً؟

عباس نصرالدين    

محرر رياضة

في ظل الضجة الكبيرة التي تحيط ب”الريمونتادا” الكتالونية، علت بعض الأصوات المشككة بأحقية تأهل البرشا. وقد اعتبر هؤلاء أن حكم المباراة دنيز ايتكن، الألماني التركي الأصل، قد أهدى البرشا ركلتي جزاء فيما حرم الفريق الباريسي من بعض الفرص لتقليص الفرق.

   بحسب مجلة “ماركا” الإسبانية، فقد قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إعفاء الحكم من مسؤولية إدارة أي مباراة متبقية في الموسم الحالي من دوري أبطال أوروبا. ويطرح هذا القرار العديد من التساؤلات حيال صوابية بعض القرارات التي اتخذها  ايتكن خلال تحكمه لمباراة المثيرة للجدل. وأكثر ما يثير إنتقاد البعض هو إعطاء البارسا ركلة جزاء في الدقيقة الـ-88 من المباراة والتي زاد على اثرها رصيد البارسا إلى 1-5. ونقلاً عن بعض المحتجين، أورد موقع “بليشر ريبورت” وجهة نظر تقول أن سواريز نجاح في خداع الحكم الألماني عندما رمى نفسه أرضاً نتيجة دفعة صغيرة من ماركينيوس.

   تم إستدعاء الحكم ذي الـ 38 عاماً إلى مدينة نيون السويسرية لتقديم تقريره حول المباراة إلى لجنة متخصصة بالحكام تابعة للاتحاد الأوروبي. وبالرغم محاولة الإتحاد إظهار دعمها لحكم في العلن، إلى أنها تسعى إلى فرض عقوبة عليه نتيجة ارتكابه بعض الأخطاء التحكيمية.

  ويتم حالياً تناقل عريضة إلكترونية تطالب بإعادة إجراء المباراة بين باريس سان جيرمان والبارسا. وقد تخطى عدد الموقعين على العريضة عتبة الـ 90،000 توقيع.

   وفي خبر متصل، انتقدت صحيفة  لو باريزيان الفرنسية تعامل ايتكن مع لاعبي الفريق الباريسي. وقد زعمت الصحيفة بأن تصرف الحكم كنا مجرداً من أي آداب أخلاقية ورياضية. فعند احتجاج لاعبي باريس سان جرمان على بعض القرارات كان الحكم يرد عليهم بكلمات بذيئة لا تليق بموقعه كحكم مباراة قارية. عبر رئيس النادي القطري  ناصر الخليفي في مقابلة نشرتها صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية عن احتجاجه إزاء أداء الكادر التحكيمي. وتبعه في ذلك مدرب الفريق اميري أيضاً.

  وفي خلال مؤتمر صحفي وجه أحد الصحفيين سؤالاً لمدرب الفريق الكتالوني حول رأيه عامة يتم تداوله عن عدم أحقية تأهل البارسا. فرد انريكي قائلاً أنه لا يريد التعليق على هذه المزاعم ولكنه حث في الوقت نفسه لاعبيه على عدم التساهل والتراخي بعض الفوز التاريخي لأن المسيرة مازالت طويلة وعلى البرسا مواجهة ثماني فرق أخرى للفوز باللقب الأوروبي الكبير.

   أخيراً، إنه لاشيء مؤكد أن مشجعي “البلوغرانا” لا يأبهون لأصوات المنتقدين، ففريقهم، في الواقع، قد حجز مقعداً له في الدوري الربع نهائي لدوري الأبطال… ومقعداً في كتب التاريخ أيضاً!!

Leave a Reply