تشلسي يتأهل إلى الدوري النصف نهائي من كأس رابطة كرة القدم على حساب اليونايتد

عباس ناصرالدين وحنين المير

  التقى الغريمان تشيلسي ومانشستر يونايتد في عرين الفريق الأزرق، الإثنين الماضي، في إطار مجريات كأس رابطة كرة القدم انتهت بفوز تشيلسي 0-1 وتأهله إلى  مرحلة النصف نهائي.

  لم يكن فريق الشياطين الحمر في أفضل حالاته قبيل بدء المباراة، ولا سيما مع غياب رؤوس حربة خطوط اليونايتد الأمامية. فزلاتان إبراهيموفيتش موقوف من اللعب على إثر ارتكابه خطأ بحق لاعب بورنموث تيريون منغمس. وكل من أنثوني مارتيل، واين روني، وماركوس روشفورد مصابون. ذلك على عكس الفريق الأزرق المرتاح على وضعه ومتصدر الدوري المحلي. وتجدر الإشارة أن تشيلسي قد سجل 18 هدفًا أكثر من اليونايتد في الدوري الإنجليزي.

 مع بداية المباراة، بدا اليونايتد مراوغاً بامتياز في تقدم واضح تحت إشراف “السبيشيال وان”، الذي يسعى للثأر من الفريق الذي استغنى عن خدماته أواخر عام 2015 . ولكن سرعان ما استفاق أصحاب الأرض وبدؤوا بممارسة الضغط ومنع الشياطين من تشكيل أي خطر ملحوظ. وسرعان ما ساءت الأمور بالنسبة لليونايتد مع خروج أندير هيريرا من الملعب إثر حصوله على بطاقة حمراء. وقد احتج لاعبو اليونايتد بعنف إثر خروج هريرا، وغرمت نتيجة ذلك رابطة كرة القدم إدارة النادي مبلغًا قدره 20 ألف جنيه استرليني لفشلها بالسيطرة على تصرفات لاعبيها.

أما على مقاعد البدلاء، فقد حصلت مشادة كلامية بين مورينيو و كونتي بعد ارتكاب خطأ باللاعب الونسو. وقد سبق ذلك تهكم من قبل جماهير تشيلسي على مدرب فريقها السابق، سرعان ما رد عليها الأخير بتذكير المتهكمين بالألقاب الثلاثة التي أحرزها تشيلسي خلال عهده.

  انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي. أما مع بدء الشوط الثاني، فلم يتحسن وضع اليونايتد بل زاد سوءًا. توج تشيلسي محاولته المتكررة بالتسجيل بتسديدة من بعيد فأتى الهدف بتوقيع اللاعب الفرنسي نغولو كانتي. انعدمت آمال الشياطين بالفوز في هذه اللحظة وبات على اليونايتد العمل على الخروج بأقل خسارة ممكنة. بعد ذلك توالت الهجمات التشلساوية المتكررة في ما تبقى من المباراة. وارتفعت نسبة استحواذ الفريق الأزرق على الكرة إلى ما فوق ال-70%. وكل هذا يجري مع انعدام شبه تام للاعب الفرنسي بول بوجبا الذي كلف انتقاله إلى نادي الشياطين أكثر من 100 مليون يورو أي ثلاثة أضعاف المبلغ الذي دفعه تشيلسي للحصول على خدمات نغلو كانتي.

   أخيراً انتهت المباراة بانضمام الفريق الأزرق إلى الفرق المتأهلة إلى المرحلة النصف نهائية من البطولة.

   كان الفريقان قد تواجها من قبل في هذا الموسم من الدوري الإنجليزي (البريمير ليغ) في الثالث والعشرين من تشرين الأول وحسمت المباراة بفوز تشيلسي بنتيجة 4-0.

تاريخياً، تواجه الفريقان 176 مرة منذ أن تشكلا. كان لقاؤهما الأول في سنة 1905 وانتهى بنتيجة 0-0 تلاه لقاء آخر في الموسم ذاته في بداية سنة 1906 حيث تعادلا مجدداً بنتيجة 1-1.

  الفوز في السابق كان إجمالاً  لصالح اليونايتد مع 72 انتصاراً ولكن الحال انقلب في المواسم الحالية التي تشهد انتصارات متتالية لتشيلسي، مما يجعل عدد انتصاراتهم 51. في المقابل تعادل الفريقان 53 مرة.

 فوز تشيلسي في لقاء الفريقين الأخير يجعل من سجل انتصاراتهم على يونايتد الحالي اثنتي عشرة مباراة متتالية. آخر هزيمة للفريق الأزرق ضد الشياطين الحمر كانت في 2013 في البريميرليج.

   يتواجه الفريقان مجدداً في إطار دوري البريمير ليغ في السادس عشر من نيسان المقبل.

 

Leave a Reply