مركز الآداب والإنسانيات يستضيف مؤتمر إعادة الإعمار ما بعد الحرب

سارة القطب

محرر الأخبار

عقد مركز الآداب والإنسانيات في الجامعة الأميركية في بيروت بالتعاون مع مركز الأبحاث في التاريخ والفن والحضارة الإسلامية (IRCICA) في اسطنبول، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة(UNESCO)  في بيروت، مؤتمر URBICIDE II في قاعة معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في حرم الجامعة لمناقشة موضوع إعادة الإعمار ما بعد الحرب  في كل من سوريا والعراق واليمن وفلسطين.

استمر المؤتمر لمدة ثلاثة أيام وتخلل ثماني محاضرات وجلسات نقاش. شارك فيه مدير مركز الآداب والإنسانيات في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور عبد الرحيم أبو حسين وعميدة كلية الآداب والعلوم في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة ناديا الشيخ، ومدير عام مركز الأبحاث في التاريخ والفن والحضارة الإسلامية (IRCICA) اسطنبول الدكتور أمير باسيتش، بالنيابة عن المدير العام للمركز الدكتور هاليت إيرين . بالإضافة إلى المسؤولة عن برنامج الحماية الطارئة للتراث الثقافي السوري في مكتب اليونسكو في بيروت الدكتورة كرستينا مينيغازي، بالنيابة عن المدير العام المساعد في منظمة الأونيسكو البروفسور فرانشيسكو بندارين.

 هدف هذا المؤتمر لطرح بعض الأسئلة والحلول للوضع المؤلم الذي تعيشه بلاد منطقة الشرق الأوسط بحكم الصراعات السياسية والحروب المدمرة والتدمير والجرائم المنتهكة لحقوق الإنسان، حيث أوضح الدكتور عبد الرحيم أبو حسين ذلك في كلمته الافتتاحية حين قال: “تأخذ مبادرة المؤتمر هذه في الاعتبار النطاق الذي لم يسبق له مثيل تاريخيًا، للعنف وتدمير الأرواح البشرية، والتراث الثقافي والمعماري، فضلًا عن الأحياء والمساكن نتيجة للصراعات الجارية في منطقتنا وحولها. وبالتالي، الحاجة الملحة للأكاديمية، الغير ملوثة بالأثقال والصلات السياسية، لأن تتصدر جهود توفير الدراسات اللازمة لتيسير جهود التعمير والتنمية الدولية المتوقعة والمطلوبة بشدة”.

من ناحية أخرى أكدت الشيخ على ذلك مشيرة إلى أن موقع الأميركية الجغرافي وأهميتها وتاريخها تعتبر عناصر تزيد من ضرورة العمل على إيجاد حلول لإعادة البناء بعد الحرب موضحة أنه “منذ تأسيسها، لعبت الجامعة الأميركية في بيروت دوراً رائداً في إنتاج وتطوير ونشر البحث والتدريس الابتكاري من وحول المنطقة، مسترشدة بفهم حقيقي ووعي لتاريخ المنطقة الثقافي الطويل والغني والمعقد والمتنوع والمتميز.” وأضافت، “هذا الاجتماع في بيروت يعكس الحاجة الملحة لدينا كمجتمع عالمي للتفكير النقدي حول التدمير المستمر في سوريا والعراق واليمن وفلسطين”.

ختاماً، أتى هذا المؤتمر كمتابعة لمؤتمر URBICIDE SYRIA الذي عقد في مدينة البندقية في العام الماضي برعاية جامعة IUAV البندقية  وجائزة أغاخان للهندسة المعمارية.

 

 

Leave a Reply