“بالكواليس”: عبقرية جورج خباز على خشبة المسرح من جديد

سارة القطب

محرر الأخبار

  أزيل الستار عن عمل فني ضخم آخر للمخرج والممثل جورج خباز تمثل بمسرحيته الجديدة “بالكواليس” في آخر أسبوع من شهر تشرين الثاني على مسرح “الشاتو تريانو”. وها هو العرض اليوم يستمر بنجاح كبير تثبته القاعة الممتلئة بتوّاقي العمل الفني الرائع الذي استطاع أن يلمس قلوب الجمهور الذي تنوّع أعماراً وخلفيات، كما عودنا خباز في مسرحياته.

  مسرحية “بالكواليس” هي مسرحية كوميدية، فلسفية، اجتماعية، غنائية، ولا تخل من بُعد نفسي في بعض المحطات. تتناول المسرحية حياة الشهرة ومعاناة الفنان وشريكه الذي بدوره يعاني من “الضوء”. أوضح خباز أن المسرحية التي تشهد بروفات مكثفة يومية وطويلة تتضمن نقلة نوعية من حيث الشكل والمضمون والخطوط والمعالجة، وأنّ المسرحية ستكون غنية بالديكور والاستعراض.

  والمسرحية من بطولة جوزيف اصاف – غسان عطية – لورا خباز – وسيم التوم – إضافة إلى الكبيرين عمر ميقاتي وبطرس فرح والوجه الجديد ستيفاني عطاالله. أما الموسيقى التي تمثلت بسبع أغنيات فهي من كلمات وألحان جورج خباز وتوزيع المخرج شارل شلالا. كما صمم الديكور طوني كرم، هذا وقد ساعد في الإخراج نيكولا خباز، شقيق جورج.

  حملت هذه المسرحية رقم ١٣ في مسيرة الفنان المبدع وفي حين يعتبر البعض هذا الرقم مصدر شؤم، أوضح خباز لموقع الفن.كوم “أجد رقم ١٣ كتير حلو نجحت بالشهادة الرسمية بـ ١٣ الشهر، خيّي نيكولا ولورا ولدا بـ ١٣ حزيران، أنا عطول رقم ١٣ عم بكون معي منيح لذا يجب أن نكسر هذه النمطية، ولدينا رئيس هو الرقم ١٣ ونتأمل به خيراً.”

  وكما هو العنوان، تتطرق المسرحية إلى كواليس الشهرة وهو باب لكشف كواليس مجتمعاتنا المزيفة، إذ أوضح خباز في مقابلته مع موقع الفن.كوم أن المسرحية “تتحدث عن كواليس الفن والشهرة وهذا باب لنكشف عن كواليس المجتمع المزيف الذي نعيش فيه من قشور ومصالح وماديات من خلال قصة ثنائي أحدهما مشهور والثاني يعاني من شهرة الأول.” كما وتطرقت المسرحية إلى الصراع الثقافي المكتسب بين الفن الحقيقي والعمل الفني التجاري الذي يقوم عليه مجتمعنا اليوم. علاوة على ذلك، تميزت المسرحية بغلبة الاستعراض والغناء بشكل أكبر من السنوات السابقة وشدد خباز في المقابلة ذاتها أنه “يوجد نقلة نوعية بالمشهدية، الموسيقى هذه المرة مختلفة عن كل المرات، يوجد لوحات استعراضية أكثر هذه المرة. سيكون هناك شاشة على المسرح، تنقل لنا أحداث الماضي”.

  “بالكواليس” من أجمل الأعمال الفنية لهذا العام وأكثرها عبقرية، نالت إعجاب الجماهير وترحيبهم، نجحت في مزج ضحكاتهم ببكائهم، ولاقت تصفيقًا حاراً ورواجاً كبيراً. “بالكواليس” أخذت مكانها في قلوب متابعي المسرح وعززت ولعهم بالفنان العبقري جورج خباز، الذي كلّما أُغلق الستار وأُطفئت الأنوار، يذهب وراء الكواليس إلى عمل فني جديد.

Leave a Reply