رسالة مفتوحة إلى وزير الصّحة اللّبناني

رامي بو حسن

كاتب صحفي  

لما إنّ لبنان يعاني من أزمة خطيرة، تتمثل بالفساد والتّلوث اللاحق بطعامنا على مختلف أنواعه، ولمّا إن الدّولة تقف عاجزةً عن مكافحة هذه الظّاهرة، ولما إنّ المواطن هو الوحيد الذي يتحمل التّأثيرات السّلبية والتي في غالب الأحيان تكون قاتلة كما أشارت الإحصائيات أنّ حوالي 37 شخصاً قد ماتوا، وحوالي 1500 شخص قد أصيبوا بشلل نصفي، فكان لا بدّ من أن أبعث لحضرتك هذه الرّسالة لأعبّر لك عن مدى المآسي الّتي نواجهها كل يوم مع سيطرة الأطعمة المهندسة وراثياً والإهمال والتّلوث اللذين يجتاحان مطاعمنا.  

من المفروض مع تطوّر التّكنولوجيا والعلم أنّ تتوافر الحلول، ولكن الحال هو عكس ذلك. فهذه التّكنولوجيا قد استحدثت المزيد من المشاكل، منها على سبيل المثال، أنّ التقدّم في بعض جوانبه خلّف سلسلة من المآسي الإنسانية حيث تركت ملايين الفقراء يموتون من الأمراض المتناقلة نتيجة إخضاع المنتوجات الغذائية إلى الهندسة الوراثية… فإن هذه الآفة الّتي نشهدها من جديد والّتي كانت مضللة في القدم باتت اليوم تشكل خطراً قاتلاً و فاتكاً بالإنسان. فالهندسة الوراثية زادت من إنتاج أطعمتنا الزّراعية والحيوانيّة، لكن في نفس الوقت وضعتنا على حافة الكثير من المخاطر. فكيف يمكننا أن ننسى بحيرة القرعون التّي أصبحت مياهها خضراء ونسبة التّلوث تفوق الأرقام والنّسب المنطقية حيث قتلت جميع أنواع السّمك فيها وقضت على الثّروة البحرية. وماذا عن نهر الليطاني الذي تصله المياه المبتذلة من جميع البيوت القريبة منه وبالتالي هذه المياه تستعمل لريّ المزروعات الّتي في النّهاية نأكلها.

فيا معالي الوزير، وأنت بالطّبع على علم بكل هذه التّأثيرات الجانبيّة الّتي يمكن في غالب الأحيان أن تكون قاتلة مثل الإصابة بمرض السّرطان والفيروسات السّامة جداً، وتفقد المناعة وتضعف الهيكل البشري بشكلٍ عام، نطالبك نحن شعبك، بوضع قوانين وتشريعات تقضي بمنع الهندسة الوراثية للأطعمة وفرض رقابة عامة وقاسية على المصانع لعدم إدخال الأغذية المعدّلة وراثياً في الصّناعات الغذائيّة كذلك منع إدخال الكيماويات. فإلى أين نسير في هذه الآفات الخطيرة؟ ولمصلحة من؟ فقد تخطّت العلوم والتكنولوجيا كل الحواجز الطّبيعيّة المرسخة منذ القدم، والّتي أصبح من الصّعب احتواؤها والّتي قد تؤدي في المستقبل القريب إلى تغيير نمط الحياة بشكل جوهريّ، لا يمكن التّحكم بها في النّهاية والّتي قد تؤدي أيضاً إلى تدمير البيئة المحيطة بأكملها.  

Leave a Reply