!الكلاسيكو: فخامة الاسم تكفي

داني وهبي
كاتب صحفي

تنتظر متابعي كرة القدم واحدة من أكثر المباريات إثارة على الإطلاق، إذ يلتقي قطبا أسبانيا للمرة الثانية هذا الموسم، وهذه المرة على أرض البرنابيو الذي سيجمع كلًا من ريال مدريد صاحب الأرض وبرشلونة الضيف والعدو اللدود. بالإضافة إلى كونها واحدة من أكثر المباريات مشاهدةً، تكمن أهمية اللقاء في أن الطرف الفائز سيحدد وبشكل كبير مصير الليغا الأسبانية. وبحال فاز ريال مدريد، سيكون قد ضمن تقريباً لقب الدوري، أما في حال فوز برشلونة، فإن الأمور ستعود إلى الصفر والمنافسة على اللقب ستحتدم أكثر، مع العلم أن الريال يحمل في جعبته مباراة أقل، ما يعطيه أفضلية طفيفة للظفر بلقب الدوري الإسباني.

يدخل برشلونة مباراته الأحد بحالة معنوية قاسية، خاصةً بعد الخروج المدوي في دوري أبطال أوروبا على يد بطل إيطاليا نادي يوفنتوس. فقد فشل هذه المرة لاعبو لويس انريكي اجتراح معجزة أخرى، لا بل وفشلوا في تسجيل هدف حفظ ماء الوجه، بعد أداء خيالي من دفاع السيدة العجوز. وبهذا يكون برشلونة قد خرج للسنة الثانية على التوالي من دور الربع نهائي بعد أن أطاح به أتلتيكو مدريد في النسخة الماضية. ويرجح أن يعتمد النادي الكاتالوني على مكينته التهديفية المؤلفة من ميسي، سواريز ونيمار.

أما بالنسبة للنادي الملكي، فهو حالياً يعد في أفضل حالاته، إذ يقبع في صدارة الدوري بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه، كما ضمن لنفسه مقعداً في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أداء أكثر من رجولي أمام بطل ألمانيا بايرن ميونيخ الذي أقصاه الريال بنتيجة ٦-٣. ويطمح رجال زيدان في الفوز على أرضهم وأمام جماهيرهم وذلك لكي يثبتوا أقدامهم أكثر في صدارة الدوري. ومن المتوقع أن يبدأ كل من كريستيانو رونالدو، بنزيمة وبيل في خط الهجوم، بالإضافة إلى المدافع سيرجيو راموس الذي أسكت مدرجات الكامب نو في مرحلة الذهاب بتسجيله هدف التعادل في الرمق الأخير من المباراة.

وعبر التاريخ، تواجه الناديان ١٧٣ مرة في مسابقة الدوري، فاز الريال ٧٢ مرة مقابل ٦٨ فوز للبارسا و ٣٣ تعادل. ويعتبر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أكثر من سجل في الكلاسيكو إذ يحمل في رصيده ٢١ هدفاً أمام ريال مدريد في جميع المسابقات. أما بالنسبة للألقاب، يحمل الريال في جعبته ٣٢ لقباً للدوري، مقابل ٢٤ لقب لبرشلونة. ومنذ العام ٢٠٠٩، استلم رونالدو عرش الهدافين إذ تمكن خلال ثمانية مواسم من هز الشباك ٢٧٩ مرة في ٢٦٠ مباراة.

هذه الأرقام كلها تسقط لحظة إطلاق الحكم صافرته يوم الأحد، إذ إن الأعين ستصب على أفضل ناديين في الكوكب، على أمل أن تحمل المباراة متعة اعتدنا عليها في مباريات الكلاسيكو.

تجدر الإشارة إلى أن الريال يدخل المباراة ب ٧٥ نقطة من ٣١ مباراة، أما برشلونة فهو يحمل ٧٢ نقطة من ٣٢ مباراة.

Leave a Reply