الرياضي اللبناني يكتسح اسيا

داني وهبي
محرر الرياضة

حصل النادي الرياضي اللبناني على بلقب بطولة أندية آسيا بنسختها ال ٢٦ بعد أداء بطولي، حيث أنهى المسابقة بدون أي خسارة، وبهيمنة واضحة على أندية آسيا، وأطاح بغريمه الصيني في المباراة النهائية بنتيجة ٨٨-٥٩ بعد أن خسر أمامه العام الفائت في المحفل ذاته. وكانت مدينة شنزو الصينية مستضيفة للعرس الكروي هذا، الذي جرت أحداثه بين ٢٢ و ٣٠ من الشهر الفائت. وقد شارك في هذه البطولة عشرة أندية مثلت مختلف تقسيمات آسيا الجغرافية، حيث تأهل عن غرب آسيا كل من نادي الرياضي اللبناني، بيتروشيمي الإيراني وسرية رام الله الفلسطيني. وقد لعبت هذه البطولة بناءًا على نظام المجموعات، حيث وضعت خمسة فرقًا ضمن كل مجموعة، وذلك بناءًا على قرعة كانت قد أجريت سابقًا.

  وضعت القرعة ممثل لبنان في مجموعة إعتبرت بالصعبة، إذ ضمت كل من النادي الصيني المضيف وتيجرز التايواني وشباب الأهلي الإماراتي و”ONGC” الهندي المغمور. بدأ الرياضي مشواره بمباراة أمام النادي الإماراتي، والتي اكتسحها بفارق ٦١ نقطة ١١٦-٥٥ وأتت كحصة تدريبية لرجال المدرب أحمد فران. كان القلق يكسو الجمهور اللبناني، لأن المباريات السهلة لا تضع الفريق في المستوى المطلوب، الأمر الذي قد ينعكس سلبًا أمام الفرق القوية. لكن النادي الأصفر أكد على ثبات مستواه، بعد أن فاز على النادي التايواني بنتيجة ٨٩-٧١. اعتبرت المباراة الثالثة  بمثابة مجزرة كروية، حيث أطاح ممثل لبنان بنظيره الهندي بنتيجة قاسية جدًا ١٢٧-٥١، أتت لتؤكد على الهيمنة اللبنانية في المحافل الكبرى. أما الإمتحان الأصعب، فكان في المباراة الأخيرة، إذ إصطدم النادي الرياضي بغريمه الصيني الذي كان قد فاز على النادي اللبناني في نهائي النسخة السابقة من المسابقة. لكن خبرة لاعبي الرياضي واصرارهم، بالإضافة إلى غياب العملاق بلاتشي عن صفوف النادي الصيني بداعي الإصابة، هو ما أتاح للنادي الأصفر من أن يظفر بالمباراة وبسهولة ١٠٣-٧٣.

  تأهل الرياضي كأول المجموعة الثانية بعد هيمنة كبيرة أمام جميع الأندية. هذه الهيمنة تجسدت من جديد في الربع نهائي، حيث فاز رجال الأرز على نظيرهم التايلندي بنتيجة ١١٠-٧٣، لتأتي المباراة الأهم أمام بيتروشيمي الإيراني في النصف نهائي. حملت هذه المباراة دلالات معنوية كثيرة. فبالإضافة لكون النادي الإيراني غريم النادي الأصفر التقليدي، أتت هذه المباراة كنوع من الثأر للخسارة أمام منتخب إيران في بطولة كأس آسيا التي استضافها لبنان الصيف المنصرم. وبمأن النادي الصيني كان قد سقط أمام الأصفر في مباراة سابقة، كان بيتروشيمي العائق الوحيد ما بين رجال أحمد فران واللقب. لكن الحقيقة تقال، فقد كان لاعبو بطل لبنان على مستوى أخر، بعيدين كل البعد عن أندية آسيا، الأمر الذي مال الدفة نحو النادي الرياضي الذي فاز بالمباراة ٧٤-٦٤، ليضرب موعدًا مع الفريق الصيني في النهائي.

  توقع البعض ردة فعل من الصينيين عقب الخسارة المذلة في مرحلة المجموعات، لكن الرياضي كان خصمًا قويًّا أمامهم، وعاد ليطيح بهم مرةً أخرى ٨٨-٥٩ ويفوز بلقب بطل أندية آسيا للمرة الثانية في تاريخه.

  سبعة انتصارات من أصل سبعة، كلها أتت دون أي صعوبة تذكر، مما يدل على المستوى العالي الذي يقدمه نادي الرياضي اللبناني محليًّا ودوليًّا. وقد تم إنتقاء كل من كريس دانيلز وكوينسي دوبي من الرياضي ضمن التشكيلة المثالية في البطولة. كما وتألق وائل عرقجي كعادته وأنهى البطولة كثاني أفضل ممرر.

  هذا اللقب هو الخامس للبنان، بعد أن كان الحكمة قد حصد اللقب ثلاث مرات. والأمر الملفت هو أنها المرة الأولى التي يفوز بها نادي لبناني ببطولة آسيا من دون الأسطورة فادي الخطيب، الذي يكمل مشواره الكروي مع نادي الشانفيل الذي تم إقصاؤه مؤخراً من دورة هنري شلهوب التحضيرية في لبنان على يد نادي هومنتمن في دور النصف نهائي.

Leave a Reply