ميركاتو الصفقات الخيالية

محمد السعيد المسعد
كاتب مساهم

أخيراً، أُغلق سوق الإنتقالات الصيفية في دوريات كرة القدم المختلفة في القارة العجوز خلال الأيام الأولى من شهر أيلول. هو سوق مجنون حطم كل الأرقام القياسية، ففي الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا فقط (الإنجليزي، الإسباني، الإيطالي، الفرنسي، الألماني) قامت الأندية بإتمام ١٦٨٧ صفقة ما بين بيع نهائي وإعارات، وهو ما نتج عنه معدل إنفاق يقدر بحوالي ٣٫٩٨ مليار جنيه استرليني، وهو معدل إنفاق قياسي لم تشهد عليه كرة القدم من قبل.

  وكعادته في الأعوام الأخيرة، حاز الدوري الإنجليزي هذا الصيف على لقب الدوري الأكثر إنفاقًا إذ أنفقت الأندية الإنجليزية حوالي ١٫٦٢ مليار جنيه استرليني، وكان مانشستر سيتي هو أكثر الأندية الإنجليزية إنفاقًا بمبلغ يناهز ٢٢٠٫٥ مليون جنيه استرليني، يليه تشيلسي بحوالي ١٨٧٫٥ مليون جنيه استرليني ثم مانشستر يونايتد ثالثًا بمبلغ يقارب ١٤٦ مليون جنيه استرليني. أما الدوريات الأربع الكبرى الباقية، فقد تقاربت في معدلات إنفاقها، ولكن التفوق أتى للدوري الإيطالي بمعدل إنفاق ١٫٠٣ مليار جنيه استرليني، يليه الدوري الفرنسي، ثم الإسباني، وأخيرًا الألماني.

  أما الأمر الملفت، فقد تمحور حول الصفقة الأعلى سعرًا في سوق الإنتقالات الصيفي لعام ٢٠١٧ والأغلى عبر التاريخ، والتي تمثلت في انتقال اللاعب نيمار، مهاجم منتخب السيليساو البرازيلي، من نادي برشلونة إلى نادي باريس سان جيرمان، مقابل ١٩٨ مليون جنيه استرليني قيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب مع برشلونة، الأمر الذي أغضب عشاق النادي الكتالوني في كل أنحاء العالم لرؤيتهم بأن نيمار يفضل المال على الإنجازات والمجد. هذا الإنتقال والذي كان الحدث الأكثر جدلًا في سوق الإنتقالات الصيفية تسبب في جدل آخر انخرط فيه نادي برشلونة مع نادي ليفربول للحصول على باولو كوتينيو كتعويض للراحل نيمار. ثلاثة عروض شراء تم تقديمها من قبل برشلونة للحصول على كوتينيو يقدر آخرها بحوالي ١١٨ مليون جنيه استرليني، ولكن ليفربول لم يتخلى عن موقفه الرافض بحجة الإستغناء عن البرازيلي. اتجه برشلونة لخيار بديل وهو شراء مهاجم نادي دورتموند الألماني ذو العشرين ربيعًا عثمان ديمبلي في صفقة تقدر بحوالي ٩٦٫٧ مليون جنيه استرليني وبعقد يمتد لخمسة أعوام كثاني أغلى صفقة في سوق الإنتقالات. وفي صراع آخر اتسم بشراسة بين نادي تشيلسي ونادي مانشستر يونايتد لشراء لاعب جديد في مركز المهاجم الصريح، أراد خوسيه مورينيو الحصول على خدمات ألفارو موراتا مهاجم نادي ريال مدريد بينما أراد أنطونيو كونتي شراء روميلو لوكاكو من نادي إيفرتون. فشل اليونايتد في التوقيع مع موراتا مما جعلهم يتجهون للتوقيع مع لوكاكو، الأمر الذي أشعل تنافسًا قويًّا بينهم وبين تشيلسي على اللاعب، حيث أتت الغلبة في النهاية للشياطين الحمر، الذين تمكنوا من جلب المهاجم البلجيكي للأولدترافورد بحوالي ٧٥ مليون جنيه استرليني ما يجعله ثالث أغلى لاعب في سوق الإنتقالات المنقضي. تحول تشيلسي للتوقيع مع موراتا بدلًا من لوكاكو وهو ما أنجزه النادي الأزرق في صفقة تقدر بحوالي ٥٨ مليون جنيه استرليني وبذلك يصبح ألفارو أغلى لاعب في تاريخ بطل الدوري الإنجليزي ورابع أغلى صفقة خلال الصيف الماضي.

من الصفقات الجدير ذكرها أيضًا هو انتقال بينجامين إيديرسون حارس مرمى نادي بنفيكا إلى نادي مانشستر سيتي مقابل ٣٤٫٩ مليون جنيه استرليني ما يجعله أغلى حارس مرمى في تاريخ كرة القدم متفوقًا على بوفون الذي حمل هذا اللقب منذ قام نادي يوفنتوس بشرائه من نادي بارما عام ٢٠٠١. أما على صعيد اللاعبين العرب المحترفين في الدوريات الأوروبية فقد انتقل جناح المنتخب المصري محمد صلاح من نادي روما إلى نادي ليفربول بمقابل ٣٦٫٩ مليون جنيه استرليني الأمر الذي جعل منه أغلى لاعب عربي في التاريخ.

Leave a Reply