السعودية تسمح للمرأة بقيادة السيارات

جوزيف فرشخ
مراسل صحفي


     في حدث تاريخي، أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في 26 أيلول الماضي أمرا بمنح المرأة حق قيادة السيارة. وقد نشرت وكالة الأنباء السعودية أمرا ملكيّا يقضي باعطاء المرأة هذا الحقّ. استند هذا المرسوم إلى “ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة (بحسب الوكالة والتقيد به).
 هذه المبادرة “التاريخية” تأتي بعد عقود من الثورات التي قامت بها المواطنات للمطالبة بأبسط حقوقها منها القيادة كالمظاهرات النسائية التي شهدتها المملكة عام 1990 في الرياض. كما يأتي هذا الأمر الملكي الجديد بعد اعطاء المرأة الحقّ للتواجد في الملاعب لمتابعة المباريات الرياضية. وقد احتشدت مئات النساء السبت الماضي في ملعب رياضي للمرة الأولى، ونظّمت عروض تضمّنت حفلات موسيقية مع رقص شعبي وألعاب نارية. وأعلنت الهيئة العامة للترفيه عن تنظيم 27 نشاطا في 17 مدينة لتخليد اليوم الوطني، بما في ذلك الحفلات الموسيقية وعروض الليزر والألعاب النارية.
    ستنفّذ الحكومة السعوديّة المرسوم في وسط العام المقبل: أوّلاً عند اكتمال الاجراءات الّتي بدأ اتّخاذها فور نشر المرسوم، وثانيا ًبعد وضع الضوابط الضرورية لاستصدار رخص القيادة وملاءمة قانون المرور مع التطوّرات الجديدة.
    يشار إلى أن السعودية كانت الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع المرأة من قيادة السيارات بمبررات دينية يرفضها معظم علماء المسلمين. صاحب هذه المبادرات الجديدة هو وليّ الهد الجديد الملك محمد بن سلمان الآتي الى الحكم ومعه خطط كثيرة لاستحداث المجتمع السعودي بكلّ أبعاده. يطمح بن سلمان الى حصوله على اعجاب شريحة الشباب السعودي (ما دون ثلاثين عامًّا) التي تشكّل 70% من مجمل الشعب و تطالب بحريّة أكبر في كلّ أرجاء المملكة وعلى الكثير من الأصعدة (بحسب موقع قناة الجزيرة). وكان الملك قد اتّخذ هذا القرار بعد رؤيته صور لنساء يركبن الجمل (قبل دخول السيّارات الى المملكة) عندما كان جدّه (مؤسّس المملكة)، الملك عبد العزيز، حاكماً.  
 يأتي هذا القرار ليحسن من صورة المملكة التي تعرّضت للكثير من الانتقادات بسبب حرب اليمن والحصار الذي تقوده مع بعض دول الخليج على إمارة قطر ويأمل الملك الشّاب في تحسين وتليين الوضع المعيشي للمرأة في السعودية عبر إعطائها حقوقها.
 وبحسب تقرير لقناة المستقبل يوم السبت الواقع في 7 أيلول، أن إقبال النساء على زيارة معارض السيارات والشراء قد وصل اليوم إلى مرحلة غير مسبوقة بحيث أعربن النساء عن فرحهن بحصولهن على الحق الذي طالبن فيه منذ سنوات. زد على ذلك أنه لهذا المرسوم انعكاسًا إيجابيًّا على الإقتصاد السعودي بسبب زيادة مبيعات قطاع السيارات، خاصةً أن معظم النساء اللواتي أقبلن على المعارض (بحسب القناة) يستشرن أصحاب المعارض في شراء سيارات تليق بهن وبذوقهن مما يؤدي إلى زيادة في مبيعات وأرباح هذا القطاع.

Leave a Reply