رياضة الأسبوع: السومو

جواد طرفة

كاتب صحفي

  السومو هي واحدة من الرياضات القتالية. تُعتبرالرياضة التقليدية الوطنية في اليابان وتراثًا  يجب المحافظة عليه لما لها من جذور في تلك الحضارة. ولعل أكثر ما يلفت النظر فيها هو اشكال المصارعين الضخمة و حركاتهم الغريبة. فما خصائص هذه الرياضة ؟

  تمتد جذور هذه اللعبة إلى أكثر من ألفي عام، لكنها لم تزدهر إلا في القرن الخامس عشر حيث بدأت البطولات بشكلها الرسمي. والرياضة المذكورة ترتبط بديانة شنتو اليابانية وممارستها تعتبر من طقوس هذه الديانة حيث يكرس المصارع او الريكيشي حياته من أجل هذه الرياضة. بالإضافة إلى ذلك، هناك شرط لكي يصبح الشخص مصارع سومو وهو أن يكون ذكرًا لا يقل عمره عن ٢٣ سنة و طوله عن ١٧٣ سنتيمتراً ووزنه عن ٧٥ كيلوغراماً.  وهناك نوادي ودُور مخصصة  لإعداد المصارعين من خلال تنظيم التدريبات ووجبات الطعام وغيرها من النشاطات حيث يمكث فيها المصارع طيلة فترة التدريب

  بخلاف ما هو معروف فإن المصارعين لا يأكلون طيلة الوقت، بل يسمح لهم بتناول وجبتين فقط الأولى في الصباح والاخرى في المساء، ولكل دار تدريب طريقته في وصفات الطعام التي تكون متوارثة عبر الأجيال والتي تشمل الحساء واللحوم والأسماك والخضار وغيرها من الأطعمة التي تساهم في زيادة الوزن.

  وهناك تراتبية للمصارعين من رتبة المبتدىء وهي جونكووتشي حتى أعلى رتبة وهي بوكوزونا، وتوجد امتيازات استثنائية لأصحاب المراتب العليا. ومن المظاهر المميزة للمصارعين اعتماد تسريحة مميزة تسمى شون ماجي و شكلهم الضخم شبه العاري باستثناء حزام قماشي اسمه الماوشي.

  تقام سنويا ست بطولات في اليابان تستمر كل منها ١٥ يوما تتخللها عدة مباريات. تبدأ المباراة بدخول المصارعين برداء مميز حيث يخلعون الرداء، ثم يدخلون دائرة النزال المسماة الدوهيو ويقام برش الملح قبيل المباراة. يقوم كل من المصارعين بالاحماء من خلال رفع الرجل اليمنى ثم وضعها على الأرض تليها الرجل اليسرى واتخاذ وضعية منحنية. وبعد إشارة الحكم يضع كل منهما يده على الأرض اشارةً إلى قبول النزال. تبدأ المباراة عند إزالة اليدين عن الأرض.

  القانون سهل وبسيط حتى يفوز أحدهما، عليه إخراج الآخر من الدائرة التي يبلغ قطرها حوالي ٤٫٥٥ متر، أو جعل أي جزء من جسمه ينزل أرضًا الأمر الذي يفسر ضخامة أجساد المصارعين، ولا يحق لأي من المتنافسين مسك الاخر الا من خلال حزام الماوشي، واي حركة غير هذه تعتبر مخالفة، كما أن فقدان الحزام اثناء المباراة يسبب الخسارة لصاحبه، وهناك حركات يتعلمها المصارع خلال التدريب. غالبا ما تستمر المباراة بضعة ثوان، لكنها قد تمتد لدقائق معدودة.

  لطالما كانت هذه الرياضة حكرا على اليابانيين، لكن في الآونة الأخيرة  بدأ غير اليابانيين في الانتساب لدور التدريب ووصلوا إلى مراتب عالية نذكر منهم المصري عبد الرحمن شعلان الذي يعتبر أول مصارع سومو عربي، الأمر الذي يؤكد أن هذه اللعبة لازالت في ازدهار وتطور مستمرين على الرغم من أنها ذات طراز قديم.

Leave a Reply