!فيدرير ونادال .. شراكة تاريخية

محمد السعيد المسعد

    الأسطورتان الأكثر نجاحًا وشهرةً في تاريخ التنس بأكمله تحديا ليشكلا فريقًا واحدًا في مباراة شاهدها الملايين حول العالم! نعم، لقد كانت واحدة من اثنتي عشرة مباراة تم لعبها في إطار كأس ودية في نسختها الأولى، ولكن عليك ألا تتوهم أنها كانت مجرد مباراة حازت على بعض الضجة على وسائل التواصل الإجتماعي، وانتهى الأمر عند ذلك. فروجر فيدرير ورافاييل نادال، اللاعبان الأكثر حصدًا لألقاب الجراند سلام في تاريخ التنس بواقع ١٩ لقبًا للأول و١٦ لقبًا للثاني، اللاعبان الأكثر شعبية والأكثر تنافسية في السنوات آلعشرة الأخيرة، اجتمعا أخيرًا في نفس الفريق!

     كأس ليفر الودية هي فكرة لاعب التنس السويسري روجر فيدرير الذي سعى بجهودٍ حثيثة لتنظيمها تكريمًا للاعب التنس الأسترالي رود ليفر ذو التسعة والسبعين عامًا والذي حقق ١١ لقبًا في الجراند سلام في الفترة ما بين عامي ١٩٦٠ و١٩٦٩، قبل أن يعلن اعتزاله لعب التنس في عام ١٩٧٣. استمرت أحداث البطولة على مدار ثلاثة أيام بين الثاني والعشرين والرابع والعشرين من شهر أيلول في مدينة براغ عاصمة جمهورية تشيكيا. نظام البطولة هو أن يتواجه فيها فريق نجوم أوروبا ضد فريق نجوم العالم حيث يضم كل فريق مجموعة من ستة لاعبين. تلعب يوميًّا ثلاث مباريات فردية ومباراة أخرى بين فرق الزوجي، على أن يتم احتساب المكسب في اليوم الأول بنقطة واحدة، وفي اليوم الثاني بنقطتين، وفي اليوم الثالث بثلاث نقاط. والجدير بالذكر هو أن الفريق الذي يسبق الفريق الآخر إلى تحقيق 13 نقطة يفوز بكأس البطولة.

     في آخر مباريات اليوم الثاني من البطولة، اجتمع فيدرير ونادال ضمن فريق نجوم أوروبا لمواجهة الثنائي الأمريكي سام كويري وجاك سوك ممثلي فريق نجوم العالم في مباراة الزوجي الثانية خلال الكأس. وأمام حوالي 20 ألف متفرجٍ لم يسأموا من التشجيع والتصفيق على مدار ساعة وثلث الساعة، تبادل الفريقان الفوز بالأشواط في المجموعة الأولى حيث كانت البداية أقوى من جانب كويري وسوك ففازا بالشوط الأول دون أن يحرز فيدرير ونادال أي نقطة، قبل أن يرد الثنائي الأوروبي سريعًا في الشوط التالي وفازا به بنفس الطريقة. كان الشوط الثالث أكثر تنافسي حيث فاز فيه الثنائي الأمريكي، قبل أن يعود المصنفان الأول والثاني عالميًّا للتعادل والفوز بالشوط الرابع. استمر الفريقان بنفس الحركة من الفوز بشوط وخسارة التالي حتى أصبحت نتيجة الأشواط ٣-٣، فقام فيدرير ونادال بالتقدم لأول مرة على كويري وسوك، فتحولت النتيجة إلى ٤-٣ لصالح فريق نجوم أوروبا، ثم في شوط من النوع الذي يعشقه الجماهير، تعادل الفريقان ست مرات قبل أن يحسم عملاقا اللعبة الشوط لصالحهما ويمضيان بالنتيجة لتصبح ٥-٣ في مجموع الأشواط. وأخيرًا عاد الفريقان لتبادل الفوز بالأشواط لتنتهي المجموعة الأولى لصالح نجوم أوروبا بنتيجة ٦-٤ في مجموع الأشواط.

      أما لعب المجموعة الثانية فلم يكن سارًّا لمحبي أسطورتي التنس اللذين كلفهما فقدان التركيز خسارة المجموعة الثانية بنتيجة ٦-١ في مجموع الأشواط. وفي مجموعة فاصلة من عشر نقاط، اكتسح فيدرير ونادال كلا من كويري وسوك حتى وصلت النتيجة إلى ٨-١ في مجموع النقاط، وفازا أخيرًا بالشوط بنتيجة ١٠-٥ وبالمباراة بنتيجة ٢-١.

      في حفل إختتام البطولة التي انتهت بتتويج الفريق الأوروبي المخضرم بنتيجة ١٥-٩ في مجموع النقاط، وصف فيدرير نادال بأنه صديق ومنافس، وبأنه منذ أول مواجهاتهما في عام ٢٠٠٥ كان حافزًا له ليتطور ويحافظ على مستواه العالي، بينما وصف نادال فيدرير بأسطورة التنس، وأن مشاركته معه لأول مرة هي لحظة لا تنسى.

Leave a Reply