بطل أذربيجان في أوستن: على هامش المنافسة

محمد الموسوي

المحرر

كانت مجرد سنوات قليلة مضت حين كان بطل الفورمولاوان الأسترالي دانيال ريكسياردو يتمكن من التجول في شوارع الولايات المتحدة الأمريكية دون أن يكون معروفاً. لكن تزايد المتابعين لهذه الرياضة قد غير المعادلة وجعل من المجهول على ساحة الضوء الأميركية في الأعوام الماضية وجها مقرباً و مألوفاً في بلد لا تزال فيه رياصة السرعة شابة يافعة.

في تصريح له لقناة السي أن أن الأميركية يقول متصدر بطولة الولايات المتحدة في أوستن وساءق ريدبول :” أنا لم أقل أنني أمسيت معروفاً في الولايات المتحدة كلها بل لإضحيت أكثر شهرة ربما. فحينما بدأنا بالمجيء إلى الولايات المتحدة لم نكن معروفين كأشخاص  فحسب بل كانت رياضة الفورمولا وان مجهولة تماماً في الأوساط الشعبية الأميركية. ففطرة الرياضة كانت لا تزال خضراء.”

بعد غياب سنوات خمس، أقامت فورمولا وان أولى بطولاتها في أوستن تكساس في عام 2012 مقابل حشد جماهيري من المتابعيين الذي قارب ال118ألفاً.

لقد صارعت الرياضة على مدار عقود طي تجد لها ملجأ في الولايات المتحدة الأميركية.غير أن إنشاء مضمار أوستن الأول من نوعه في أميركا قد منح اللعبة بعضاً من الشعبة و النجاح.

يقول الأسترالي ريكسياردو أنه من أشد المشجعين في أن يكون لأميركا موعد آخر على روزنامة الفورمولاوان السنوية ولكن ليس على حساب أوستن. يضيف البطل إبن االتسعة والعشرون عاماً :” لقد تطورت اللعبة كثيراً في الأعوام القليلة التي مضت. فها أنا أسافر متنقلا ما بين نيويورك و لوس أنجيلوس وقد أصبح لدي جمهور و مشجعون فيها يشيرون إلي بأصابعهم بحماس وحرارة”.

يسعى البطل الأسترالي للإستفادة قدر المستطاع من رحلته إلى أوستن.إذ وصل إلى أوستن قبل أسبوع من موعد سباقه في سبيل أن يشارك في فعاليات مهرجان أوستن الموسيقي.

تجدر الإشارة إلى أن البطل الأسترالي قد فاز مؤخرا ببطولة أذربيجان محصلاً 192 نقطة. يعبر البطل عن إعجابه المتنامي للرياصة الأميركية الأشهر و الأكثر شعبية ألا وهي كرة القدم الأميركية.إذ يقول ” تعجبني الطريقة الأميركية في ممارسة الرياضة.لقد بدأت بمتابعة كرة القدم الأميركية في السنوات القليلة الماضية.أحب الحماسة فيها و الشعارات و الأغاني و الصداقة و روح الفريق.أنه مشهد في نهاية المطاف.من المؤكد أنك تشاهد لعبة وتحدٍ بين فريقين غير أن التشجيع جزء لا يتجزأ من الحماسة في اللعبة”.

Leave a Reply