ريال مدريد في مهب الريح

داني وهبي

محرر الرياضة

   تجرع نادي ريال مدريد هزيمته الثانية على التوالي، وذلك أمام نادي توتنهام الإنجليزي ضمن الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا بنتيجة ٣-١، وذلك بعد تفوقٍ واضح من قبل رجال المدرب بوشيتينو. وقد كان الريال قد خسر مباراة قبيل التحامه مع توتنهام، وذلك في الدوري الإسباني أمام فريق صاعد حديثًا إلى دوري الأضواء هو نادي جرونا الكتالوني، وذلك بعد أداء مخيب للآمال، لخص بداية الريال المتعثرة هذا الموسم. فقد تمكن جرونا من تسجيل هدفين في ظرف ٤ دقائق، مما يطرح علامات إستفهام متعددة حول دفاع النادي الملكي الذي أصبح من السهل خرقه، في حين فشل خط الهجوم من تسجيل أكثر من هدف، ليخسر الريال مباراته الثانية في الدوري، الأمر الذي وضعه في المركز الثالث مع ٢٠ نقطة خلف المتصدر برشلونة والثاني فالنسيا الذين يمتلكان ٢٨ و٢٧ نقطة على التوالي.

   دخل ريال مدريد مباراته أمام توتنهام وعينه على الفوز، خاصةً وأن الأداء الكارثي الذي يقدمه الفريق في الدوري كان مُغايرًا كليًّا للأداء الرائع في دوري أبطال أوروبا. فقد كان رجال زيدان يتشاركون صدارة المجموعة إلى جانب النادي الإنجليزي، بعد أن إجتاز عقبتي دورتموند وابويل، وتعادلوا في الجولة السابقة مع توتنهام بهدف لمثله، وكان الفوز كفيلًا لتأهله إلى دور ال16. اعتمد زيدان على رونالدو وبنزيمة وإسكو في الهجوم، يؤازرهم مودريش وكروس وكازميرو في الوسط، وكل من راموس، ومارسيلو، وناشو وأشرف في الدفاع. وكان ريال مدريد قد اعتمد على اللاعب أشرف حكيمي المغربي مكان داني كارفاجال الذي من المرجح أن يعتزل كرة القدم جراء مرض قلبي. كما غاب كل من فاران وكيلور نفاس الذي حل مكانه كيكو كسيا.

   غير أن الإرباك الذي رافق الريال في ذلك الأسبوع الصعب كان جليًّا، إذ تمكن دلي علي من تسجيل هدفين آتيا جراء مساحة كبيرة كانت حاضرة في صفوف خط الدفاع. وعندما اندفع النادي الملكي نحو الأمام لتقليص الفارق، فتح المجال أمام هجمات مرتدة، والتي ترجمها إريكسن لهدف ثالث كان كفيلًا للقضاء على المباراة. وكان كريستيانو رونالدو أفضل لاعبي الريال تلك الليلة، وترجم تلك الأفضلية لهدف حفظ ماء الوجه. وبهذا الهدف، يكون رونالدو قد سجل هدفه السادس في المسابقة هذا الموسم، و ١١٢ في جميع المسابقات الأوروبية مع الأندية.

   وبهذا الفوز، تصدر توتنهام مجموعته برصيد ١٠ نقاط، متقدمًا على الريال بثلاث نقاط، في حين أن تعادل ابويل ودورتموند للمرة الثانية على التوالي وضع الفريقين في المؤخرة برصيد نقطتين لكل منهما. وفي مباريات أخرى، تعادل برشلونة أمام أوليمبياكوس اليوناني، فيما فاز كل من البايرن وباريس سان جرمان، بالإضافة إلى مانشستر سيتي، في حين تعادل أتلتيكو مدريد أمام كاراباخ، ليضع حظوظه للتأهل عرض الحائط. ومع نهاية الجولة، ضمنت ٤ فرق عبورها للدور الثاني، وهي توتنهام، وبايرن ميونخ، وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي.

Leave a Reply