قرن ونصف في حماية إرثٍ عمره قرون وعقود: متحف الجامعة يحتفل بالذكرى المئة والخمسين لتأسيسه ويُطلق جملة نشاطات

بترا رعد

كاتبة صحفية

   بحضور معالي وزير الثقافة الدكتور غطّاس خوري ورئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري وأمناء وأساتذة وطلّاب وشخصيّات دبلوماسيّة، افتتح متحف الجامعة الأميركيّة في بيروت سلسلة النشاطات ضمن الاحتفال بالذكرى المائة والخمسين لتأسيس المتحف. بعدما احتشد الحضور يوم الأربعاء في 31 كانون الثاني أمام مبنى “بوست هول” – الذي تمّ تعديل إضاءته كي يزداد رونقه تماشيا مع الاحتفال  – استُهلّ الحفل بكلمة ترحيب. في هذه الكلمة، تمّ إعلام الحضور بالحدث الفلكي الذي جرى في تلك الليلة، واسمه “البدر الدموي العملاق”، وهو حدث يجري مرّة كلّ مئة وخمسين عامًا. تلا الترحيبَ كلمةٌ لمديرة المتحف الدكتورة ليلى بدر.

   أكّدت بدر أنّ الجامعة “رمز للاستمراريّة وتسعى دائما إلى أسمى المعايير العمليّة”، ثمّ أشادت بدر بالمتحف الذي خاض غمار حربين عالميتين وتجاوز مصاعب الحرب اللبنانيّة وبقي صامدا، يحمي تراث لبنان والمنطقة. وجّهت بدر تحيّة إلى الذين سبقوها في إدارة المتحف وحافظوا عليه (وقد تم استذكارهم بوضع صورهم أمام “بوست هول”). كما حيّت جمعيّة أصدقاء متحف الجامعة التي تُقيم نشاطات ثقافيةّ تخدم المتحف (محاضرات، معارض، أعمال تنقيب عن الآثار ورحلات ثقافيّة). كما ساهمت الجمعية في توسيع المتحف وتحسين بنيته. ثمّ حدّدت بدر النشاطات التي ستُقام خلال عام 2018 ضمن الاحتفال بالذكرى المائة والخمسين.

   تتضمّن النشاطات معرضا وفيلمًا وثائقيّا عن تاريخ المتحف، ثمّ مؤتمرا يجتمع فيه مديرو المتاحف التالية: متحف الميتروبوليتان، اللوفر، برلين، بروكسيل، أثينا، القاهرة وإسطنبول. يلي المؤتمر إصدار طابع بريدي خاص بذكرى تأسيس المتحف (صادر عن وزارة الاتصالات).

   ختمت بدر شاكرة جمعيّة الأصدقاء وقسم الأرشيف في مكتبة يافث وموظّفي المتحف.

   أمّا رئيس الجامعة، الدكتور فضلو خوري، فأفاد في كلمته أن للمتاحف القدرة على وضعنا في زمان ومكان مختلفين.”هي أماكن تجعلنا نفقد عقولنا. (…) في كل زيارة إلى المتحف نكتشف أشياء جديدة “، قال الرئيس خوري الذي زار المتحف أوّل مرّة برفقة والده عام 1967 عندما كان في الرابعة. أشاد الرئيس بالمتحف الذي بقي مفتوحا خلال الحرب اللبنانيّة وكان ملاذا للطلّاب. كما ختم بشكر المديرة ليلى بدر التي تشرف على المتحف منذ عام 1980.

   تلا كلمة الرئيس الخوري  كلمة للوزير غطّاس خوري الذي أكّد أنّ لبنان رسالة حضاريّة تجاوزت حدود الوطن وأنّ الجامعة أيضا رسالة ساهمت في تعزيز المواقف الإنسانيّة وحفظ التراث التاريخي للبنان. “مباركٌ وجودكم” قال الوزير خوري الذي عبّر عن اشتياقه للمتحف (فهو خرّيج الجامعة). ختم الوزير كلمته بتقديم شهادة تقدير صادرة عن وزارة الثقافة إلى مديرة المتحف ليلى بدر.

   بعد كلمات الترحيب، قام “الخوريان” والمديرة بدر ورئيس جمعيّة الأصدقاء نبيل نحّاس بزرع شجرة لتوثيق الاحتفال.

   اختتم الاحتفال بجولة داخل المتحف الذي اتّسع لجميع المحتشدين، وذلك دلالة على سِعة المتحف وقدرته على استيعاب الزوّار.

Leave a Reply