كبرنا يا صديقي

طرقتُ بابَ منزلهِ عندَ ذلكَ الصّباح المَطويّ بقرع الأمطار. وما لبثَ أنْ فتح لي الباب رجلٌ أغارت الأيّام على صلابة…