كان الاجتماع في نفس المكان,الملجأ نفسه. الطابق الثاني تحت الأرض و الأمل كان كذلك. مختبئ بين حنايا الأثير. على ضوء…

إلى السيد جورج الحصباني أحمد طلال سرور قصدت الجامعة الأميركيّة في بيروت، خلال شهر كانون الثاني الماضي، لكي أستمع إلى…