“ليمونة.. تان” (*) شقراء مصطنعة الشقار، سمراء مصطنعة السمرة، ضاحكة مصطنعة السعادة، التقيتها عند مستديرة العربي، سلمت بتحفظ ودود، وانطلقت…

كبرنا يا صديقي

طرقتُ بابَ منزلهِ عندَ ذلكَ الصّباح المَطويّ بقرع الأمطار. وما لبثَ أنْ فتح لي الباب رجلٌ أغارت الأيّام على صلابة…

أجلس بعد العاصفة. أنظرمن جهة منزوية إلى نفسي التي تحتفل هي بعواصفها العفوية. لا تدري متى ستعود لتتلمس حواف كيانها.…